اختر صفحة

منح المشاريع الصغيرة للمنسوجات والملبوسات إعفاءات ضريبية

واوضح رئيس المصلحة أن منح الإعفاءات الضريبية يأتي ترجمة لتوجيهات رئيس المجلس السياسي الأعلى، لتشجيع ودعم مشاريع المنسوجات والملبوسات.

وأشار إلى أن هذا التوجه يعد من الاولويات الاقتصادية التي تحظى باهتمام حكومة الانقاذ الوطني ، لما لها من دور في دعم الاقتصاد وتوفير فرص العمل .

وحث عبدالجبار الجميع على دعم المنتج المحلي والمبادرة إلى شراء هذه المنتجات خاصة أنها تعد مصدر دخل لآلاف الأسر.

ودعا، الجهات المعنية إلى منع استيراد السلع الخارجية التي يتوفر إنتاجها محليا وتكامل الجهود للدفع بالمنتجين المحليين الى توسيع انشطتهم بما يحقق الاكتفاء الذاتي .

كما حث التجار والمستوردين إلى تشجيع المنتج المحلي والحد من استيراد المنتجات الخارجية بما يكفل الحفاظ على الحرف والصناعات المحلية .

واكد رئيس مصلحة الضرائب أن المصلحة ستقدم الاعفاءات الضريبية لصغار المكلفين من المصنعين في اتحاد المنسوجات والملبوسات والمعامل وستعتمد كافة الإقرارات الضريبية لمتوسطي المكلفين من هذه الفئة المقدمة للمصلحة عبر الاتحاد .

من جانبه أشاد رئيس الاتحاد التعاوني للمنسوجات والملبوسات والأسر المنتجة محمد حميد بدور قيادة مصلحة الضرائب في اتخاذ مثل هذه الخطوات الايجابية وتوجهاتها لدعم وتشجيع المنتجات المحلية.

وأشار إلى الجودة التي تتميز بها الصناعات المحلية من الملبوسات والمنسوجات.. لافتا إلى أهمية المهرجان في الترويج للمنتجات والصناعات المحلية.

وأكد بأنه لدى الاتحاد رؤية لتشجيع الاستثمار في صناعة الملبوسات والمنسوجات المحلية وزيادة قدرتها الإنتاجية والوصول بها إلى التصدير الخارجي.. داعيا جميع المستهلكين والتجار إلى زيارة المهرجان في باب اليمن بساحة جامع الشهداء لشراء وتشجيع الإنتاج المحلي .

وفي الفعالية التي حضرها رئيس الهيئة العامة لتنمية المشاريع الصغيرة والأصغر احمد الكبسي ، بالتزامن مع الاحتفال باليوم الوطني للصمود، كرم الاتحاد التعاوني للمنسوجات والملبوسات والأسر المنتجة رئيس مصلحة الضرائب بدرع الاتحاد تقدير لجهوده واهتمامه في تشجيع هذه الشريحة ومنحهم شهادات الاعفاءات الضريبية .

وكان رئيس مصلحة الضرائب طاف بأجنحة المعرض الذي يقيمه الاتحاد والذي يحوي العديد من المنتجات المحلية من الملابس والمنسوجات، مشيدا بالمستوى المتميز الذي وصل اليه المنتج المحلي .

حضر الفعالية مديرا مكتب ضرائب امانة العاصمة سمير الحجري وخدمات المكلفين والإعلام الضريبي زياد الرويشان.

متعلقات

اعلان هام


إعـــــــــــــــلان

تعـــلن مصلحـــة الضـــرائب عن رغبتها في إنزال المناقصة العامة رقم (1) لسنة 2024م بشأن تنفيذ مبنى فرعي وحدة القات (المنطقة الأولى والثانية) أمانة العاصمة.                                                                  

- والتي سيتم تمويلها من مصدر : ذاتي 100%

- على الراغبين المشاركة في هذه المناقصة التقدم بطلباتهم الخطية خلال أوقات الدوام الرسمي إلى العنوان التالي :  مصلحة الضرائب- الإدارة العامة للشئون المالية- إدارة المشتريات والمخازن- الصافية الجنوبيه - جوار وزارة المالية –  ص . ب ( 5746 - 11336)

- لشراء واستلام وثائق المناقصة نظير مبلغ وقدره (30.000 ) ثلاثون ألف ريال لا يرد .

-و آخر موعد لبيع الوثائق هو يوم الأربعاء الموافق 3/7/2024 م .

- يقدم العطاء في مظروف مغلق ومختوم بالشمع الأحمر إلى عنوان صاحب العمل المحدد ومكتوب عليه اسم صاحب العمل والمشروع ورقم المناقصة، واسم مقدم العطاء، وفي طيه الوثائق التالية:

  1. ضمان بنكي بنفس نموذج الصيغة المحددة في وثائق المناقصة بمبلغ مقطوع (6.000.000) ستة مليون ريال، صالح لمدة (120) مائة وعشرون يوماً من تاريخ فتح المظاريف، أو شيك مقبول الدفع.
  2. صورة من شهادة التسجيل والتصنيف سارية المفعول.. من حاملي شهادة الدرجة الأولى والثانية.
  3. صورة من البطاقة الضريبية سارية المفعول.
  4. صورة من البطاقة التأمينية سارية المفعول.
  5. صورة من البطاقة الزكوية سارية المفعول.
  6. صورة من شهادة مزاولة المهنة سارية المفعول.
  7. صورة من شهادة التسجيل للضريبة العامة على المبيعات .
  8. الترقيم والتوقيع والختم على جميع وثائق العطاء المقدمة.

- آخر موعد لاستلام العطاءات وفتح المظاريف هو الساعة (الحادية عشرة صباحاً) من يوم (الأثنين) الموافق                           8/7 /2024م ولن تقبل العطاءات التي ترد بعد هذا الموعد وسيتم إعادتها بحالتها المسلمة إلى أصحابها.

- سيتم فتح المظاريف بمقر الجهة الموضح بعاليه بمكتب رئيس المصلحة بحضور أصحاب العطاءات أو من يمثلهم بتفويض رسمي موقع ومختوم.

- يمكن للراغبين في المشاركة في هذه المناقصة الاطلاع على وثائق المناقصة قبل شرائها خلال أوقات الدوام للفترة المسموح بها لبيع وثائق المناقصة لمدة (25) خمسة وعشرون يوماً من نشر أول إعلان.

- علماً أنه لن يقبل أي عطاء ما لم يقدم ما يثبت زيارته لموقع تنفيذ المشروع رسمياً.

This will close in 0 seconds