اختر صفحة

عـن

منصة الخدمات الضريبية الإلكترونية

منصة الخدمات الإلكترونية عبر الموقع الإلكتروني  لمصلحة الضرائب اليمنية هي منصة رقمية تم تطويرها لتقديم خدمات ضريبية سهلة وسريعة للمكلفين تهدف هذه المنصة إلى تبسيط وتحسين الإجراءات الضريبية مثل عملية تقديم الإقرارات الضريبية وتسديد الضرائب، وذلك من خلال توفير واجهة سهلة الاستخدام وخدمات متنوعة تتيح للمكلفين الوصول إلى بياناتهم وإجراء المعاملات الضريبية بكل يسر وسهولة وتساعد في تحقيق الامتثال الضريبي الطوعي

الخدمات المقدمة الكترونياً

خدمة السداد الضريبي الإلكتروني

عملت مصلحة الضرائب على تطوير الخدمات الضريبية وتبسيط وتسهيل إجراءاتها الضريبية فأتاحت للمكلف خدمة السداد الضريبي الإلكتروني لسداد ما عليه من مستحقات ضريبية لضرائب الدخل والضريبة العامة على المبيعات إلكترونياً ودون الحاجة إلى الذهاب إلى الإدارة الضريبية.

خدمة تقديم الإقرار الضريبي الإلكتروني

تعزيزاً للإمتثــــال الطوعي للمكلفين لأداء الإلتزامـــات الضريبية القانونيــة وخفض كلفة ووقت وجهد الإمتثال وبحيث لا يتحمـــــل المكــلف عنـــــــاء الــوصول إلى الوحــــدات والمكـــاتب الضريبية المختصة، اطلقت مصلحة الضــــرائب خدمـــة تقديــم الإقرارات الضريبية الشهرية الإلكترونية لضريبة المرتبـــــات والأجور ومـــــا في حكمها والضريبة العامة على المبيعــــات عبر موقع المصلحة الإلكتروني .

خدمة التسجيل الضريبي الإلكتروني

في إطــار تطوير الخدمـــات الضريبيـــــة وتبسيط إجراءاتهــا لجمهور المكلفين قـــامت المصلحـــــة بــإنشـــــاء خدمــــة التسجيل الضريبي الإلكتروني ونشرها عبر منصة الخدمات الإلكترونية

خدمة تفعيل الخدمات الإلكترونية

أصبح المكلف قـــــــــادراً على تفعيــل حسابه في منصة الخدمات الضريبية الإلكترونية والإستفادة من الخدمات الإلكترونيــة التي تــقدمها المصلحـــة الحالية والمستقبليــة دون أن يتحمل عناء الوصول إلى الوحدات والمكاتب الضريبية المختصة.

أخي المكلف :

للأستفادة من كل هذه الخدمات عليــــك الدخول الى منصة الخدمات الإلكترونية:

*إنجاز تاريخي نوعي ومهم جدا بمصلحة الضرائب يستحق الفخر*


ولأهمية الإنجاز كان لابد من الحديث عنه والتعليق عليه

 بحمدالله وتوفيقه ولأول مرة في تاريخ مصلحة الضرائب وكنتيجة طبيعية لعملية أتمتة إجراءات التحصيل تمتالمطابقة آليا لكل ماتم تحصيله من ضرائب بمختلف انواعها خلال النصف الأول من العام المالي ٢٠٢٤م 

  • إذ تمت المطابقة بصورة آلية ودون أي تدخل بشري لكافة عمليات التحصيل وعادت الإشعارات البنكية آليًا إلى نظام الإجراءات الضريبية بمصلحة الضرائب ونظام الافميس في وزارة المالية وكانت المطابقة بحمد الله بنسبة ١٠٠% وبفاقد صفر إشعار خلال النصف الأول من العام ٢٠٢٤م.

  • وقد بلغت الإشعارات البنكية المنفذة نحو ٢٢٠ ألف إشعار مطابق بنسبة ١٠٠% ... وبلغت عمليات السداد الإلكتروني نحو ٩٠٠ ألف عملية وعدد قسائم التحصيل الإلكترونية أكثر من ١٧ مليون قسيمة إلكترونية.

  • إن هذه النتائج الرائعة والمتميزة تثبت جدوى وأهمية ما تم اتخاذه من قرار في بداية العام بحصر التحصيل عبر خدمة السداد الإلكتروني فقط وفقط... كما أنها تسهم في تعزيز الشفافية والثقة والمساءلة وحوكمة الإجراءات الضريبية بما يكفل حفظ حقوق جمهورنا الضريبي وحقوق الخزينة العامة للدولة.

  • كما أن هذه النتائج تثبت أهمية الأتمتة والتحول الرقمي الحاصل في مؤسستنا الرائدة مصلحة الضرائب وتوفر ملايين الريالات من النفقات التي كانت تصرف سنويًا على طباعة وتوزيع ونقل وفحص ومراجعة وتدقيق قسائم التحصيل اليدوية التي قد عفا الزمن على استخدامها 

  • إننا بمناسبة هذا الإنجاز التاريخي نبارك لوزارة المالية ومصلحة الضرائب وكافة منتسبيها -وعلى رأسهم معالي وزير المالية الدكتور رشيد أبولحوم- على هذا النجاح منقطع النظير ونشيد بجهود جنودنا المعلومين في التحصيل الإلكتروني في كافة الوحدات والمكاتب الضريبية كل باسمه وصفته وعلى رأسهم مهندسونا الرائعون في وحدة تقنية المعلومات بالمصلحة والإدارة العامة للتحصيل ووحدة المعلومات والأنظمة بوزارة المالية.... والشكر موصول لشركائنا في التحصيل الإلكتروني الأخوة في البنك المركزي اليمني وبنكنا الرائد (كاك بنك) الذين بذلوا جهودا كبيرة واستثنائية للوصول إلى هذه النتائج التاريخية التي تعزز الشفافية والثقة وتحقق كفاءة عالية في تحصيل الموارد العامة للدولة.

أخوكم/ عبدالجبار أحمد محمد                              

     رئيس مصلحة الضرائب

*تحياتي لكم جميعا وإلى إنجاز جديد في التحول الرقمي في مؤسستنا الرائدة مصلحة الضرائب*

This will close in 0 seconds