تدشين الربط الشبكي بين وزارة المالية والبنك المركزي ومصلحتي الضرائب والجمارك

صنعاء - سبأ:
 أكد نائب رئيس الوزراء وزير المالية الدكتور حسين مقبولي أهمية الارتقاء بالأداء المالي وتطوير آلياته بما يعزز من كفاءة عمل الأوعية الايرادية وقدرة المالية العامة في الاستمرار والصمود الاقتصادي كرديف للصمود العسكري في وجه العدوان وإفشال مخططاته.

وأشار الدكتور مقبولي خلال تدشين وزارة المالية اليوم الربط الشبكي بينها وبين البنك المركزي اليمني ومصلحتي الضرائب والجمارك، أن مشروع الربط الشبكي يأتي كنقلة نوعية في العمل المالي، حيث يوفر الربط بين الوزارة والبنك المركزي ومصلحتي الضرائب والجمارك إمكانية الاطلاع على كافة الإجراءات المالية بشكل يومي.


ولفت إلى أن النظام الشبكي المتطور يوفر الجهد والوقت ويساعد كثيراً في عمل التعزيزات المالية، واتخاذ القرار في الوقت المناسب، بالإضافة إلى تعزيز الأداء الرقابي لوزارة المالية وتلافي جوانب القصور التي لازمت العمل المالي خلال الفترات الماضية وكانت أحد أسباب الفساد المالي والإداري.

وقال نائب رئيس الوزراء وزير المالية " إن المرحلة الراهنة من مراحل مواجهة العدوان في عامه الرابع، الذي استهدف تدمير المقدرات والبنى التحتية وقتل وتجويع شعبنا اليمني، يجعلنا أمام تحدٍ كبير يفرض علينا الاستمرار في تطوير العمل المالي في وزارة المالية والجهات التابعة لها".

وأشار إلى أن الأيام المقبلة ستشهد استكمال عملية الربط الشبكي بين وزارة المالية وعدد من الجهات الأخرى منها وزارة الصناعة والهيئة العامة للاستثمار.

ووجه نائب رئيس الوزراء وزير المالية الشكر إلى فريق العمل الفني وكل من عمل على إنجاح مشروع الربط الشبكي.. معبرا عن أمله في أن تكون هذه الخطوة منطلقاً لتطوير ونهضة الاقتصاد الوطني والأداء المالي الحكومي.

وخلال التدشين الذي حضره وكيل قطاع المحاسبة والحاسب الآلي في البنك المركزي محمد البحري، ورئيس مصلحة الضرائب الدكتور هاشم الشامي، ورئيس مصلحة الجمارك سليم الحضرمي، ونائب رئيس الهيئة العامة للاستثمار خالد شرف الدين، استعراض المدير التنفيذي لمشروع تحديث المالية العامة أشرف العزي خطوات عملية الربط الشبكي ومراحله، كما تم الاستماع لشرح عن الربط الشبكي مع البنك المركزي اليمني، والربط الشبكي مع مصلحتي الضرائب والجمارك.